فيصل المقداد: ملف الكيميائي جزء من المؤامرة على سوريا

جُرف نيوز | متابعات

اتهم نائب وزير خارجية النظام فيصل المقداد، تركيا والسعودية بـ“تزويد تنظيمات إرهابية” في سوريا بمواد كيميائية، معتبراً ملف الكيميائي ”جزءاً من المؤامرة“ على سوريا، بدأت عام 2013.  

 وقال المقداد في تصريحات لقناة ”الميادين، إن فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية “ينسق مع المسلحين والخوذ البيضاء“ في تركيا. وأن النظام لن يعترف بالتقارير الصادرة عن المنظمة، ولن يستقبل فريق التحقيق الخاص بها.

وأضاف المقداد بأن المنظمة التي ”تهيمن أمريكا عليها، شكلت وفداً زوّر التقارير والتحقيقات“ في سوريا.

يأتي ذلك في وقت تستعد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإصدار تقرير يحدد مرتكبي جرائم استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، وسط معارضة روسية لصلاحيات الفريق الذي أنشأته المنظمة للتحقيق في هجوم على بلدة دوما وقع في نيسان/أبريل من العام الماضي.

وألقى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة باللوم على نظام بشار الأسد في 32 من الحالات الـ 37 التي استخدمت فيها أسلحة كيماوية ضد المدنيين في سوريا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق