الخارجية الأمريكية: نظام الأسد ارتكب فظائع تصل إلى مستوى جرائم حرب

جُرف نيوز | متابعات

قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن نظام الأسد مسؤول عن ارتكاب فظائع لا حصر لها، بعضها يصل إلى مستوى جرائم حرب، من بينها استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

وأضاف البيان الذي صدر أمس (الأحد) في ذكرى التضامن مع ضحايا الهجمات الكيميائية، ” للأسف، هناك أماكن في العالم يتسمر فيها استخدام الأسلحة الكيميائية دون عقاب.. في سوريا، استخدم بشار الأسد الأسلحة الكيميائية كل عام منذ انضمام سوريا إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية عام 2013، إن استخدام الأسد للأسلحة الكيميائية يجب أن يتوقف“.

وأشار البيان إلى أن الولايات المتحدة قدمت أدلة على أن نظام الأسد استخدم غاز الكلور كسلاح في أيار/مايو 2019، والسارين في آب/أغسطس 2013 في الغوطة، حيث قتل أكثر من 1400 مدني بسبب هذه الهجمات.

وأعربت الوزارة عن دعمها للعمل المستمر الذي تقوم به منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا، وعلى وجه الخصوص إنشاء وعمل فريق التحقيق المكلف بتحديد هوية مرتكبي استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق