“مكرمة بشار” تآكلت ولم تُسلَّم

وراتب موظف الفئة الأولى يكفي لإعداد (10) وجبات فقط في كل شهر 

جُرف نيوز | متابعات

تسلم مئات الآلاف من الموظفين والعاملين بالقطاع العام رواتبهم اليوم (الأحد) دون الزيادة المفترضة على الرواتب، التي أمر بها بشار الأسد في مرسوم أصدره قبل (10) أيام.

وقال موظفون من محافظات سورية مختلفة لـ جُرف نيوز إن المحاسبين في مؤسساتهم اعتذروا عن تسليمهم المبلغ المضاف وفق الزيادة بذريعة أن الجداول المالية الخاصة بها لم تكتمل حتى الآن، وعلى أن تسلم لها في هذا الشهر.

وتسببت الضرائب والرسوم المفروضة على الرواتب الشهرية، بتناقص المبلغ المضاف من (20) ألف نظرياً وفق مرسوم الأسد، إلى (8-12) ألف ليرة فعلياً.

وجاءت موجة الانحدار الأخيرة في سعر صرف الليرة السورية، بين (753) ليرة مقابل الدولار الأمريكي يوم صدور المرسوم بـ21 تشرين الثاني الماضي و(880) ليرة اليوم، لتبدد أي تحسن في قدرة الموظفين الحكوميين الشرائية، بل تعرضت إلى مزيد من التآكل، نتيجة للارتفاع الحاد والمتواصل بأسعار السلع والمواد الأساسية.

وبحسب متوسط أسعار المواد الغذائية والحد المتوسط الأعلى التي يتقاضاه موظفو الفئة الأولى والذي لا يزيد على (60) ألف ليرة بعد الزيادة، فإن هؤلاء الموظفين لن يستطيعوا بهذا الراتب سوى شراء ما يلزم لإعداد وجبة طعام واحدة فقط ولمدة عشرة أيام فقط في كل شهر.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق