العراق.. استقالة الحكومة رسمياً والمظاهرات مستمرة

جُرف نيوز | متابعات

سلّم رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اليوم (السبت)، استقالته رسمياً إلى مجلس النواب، مع تجدد المظاهرات المناهضة للحكومة في العاصمة بغداد والمناطق الجنوبية من البلاد.

وحاصر المتظاهرون مركزاً للشرطة في مدينة الناصرية، وأحرقوا الإطارات على متن ثلاث جسور ممتدة على نهر الفرات، فيما تجمع المئات في ساحة الاحتجاج الرئيسية وسط المدينة.

وقالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق في بيان: إنه يتعين تقديم المسؤولين عن قتل المحتجين للعدالة، مشيرة إلى أنها تجمع أدلة لمحاسبتهم، كما أعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق عن عزمه “معاقبة كل من اعتدى على المواطنين من المتظاهرين السلميين، بأشد العقوبات وفق قانون العقوبات العراقي”.

وكان عبد المهدي قد أعلن في بيان أمس عزمه الاستقالة، بعد تصاعد وتيرة العنف ضد المتظاهرين من قبل القوات الأمنية في محافظتي النجف وذي قار جنوب العراق، وارتكابها مجزرة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من المتظاهرين.

ويشهد العراق منذ مطلع شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي احتجاجات شعبية واسعة للمطالبة بتنحي السلطة الحاكمة المتهمة بالفساد وعدم تقديم الخدمات، قتلت خلالها القوات الأمنية أكثر من (400) متظاهر وجرحت الآلاف.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق