بعد مقتل (400) متظاهر.. الحكومة العراقية تعلن عزمها الاستقالة

 جُرف نيوز | متابعات

أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم (الجمعة)، أنه سيقدم إلى البرلمان طلب استقالته من رئاسة الحكومة، وذلك نتيجة للتطورات الأخيرة في البلاد.

 ودعا عبد المهدي في بيان مجلس النواب إلى “إعادة النظر في خياراته والتصرف بما تمليه عليه مصلحة العراق والحفاظ على أبنائه”، على حد قوله.

ويأتي ذلك بعد يوم دامٍ في محافظتي النجف وذي قار جنوب العراق، ارتكبت فيه قوات الأمن مجزرة بحق المتظاهرين راح ضحيتها نحو (50) قتيلاً، وذلك بعد حرق مقر القنصلية الإيرانية في النجف.

ومنذ مطلع شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي سقط أكثر من (400) قتيلاً وأصيب الآلاف من المتظاهرين جراء لجوء القوات الأمنية إلى العنف واستخدام الرصاص الحي لفض الاحتجاجات التي خرجت للمطالبة بإسقاط السلطة الحاكمة المتهمة بالفساد وهدر المال العام والفشل بتقديم الخدمات.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق