واشنطن: روسيا تساعد النظام في التستر على استخدامه للأسلحة الكيميائية في سوريا

جُرف نيوز | متابعات

اتهمت الولايات المتحدة روسيا بمساعدة النظام السوري في التستر على استخدامه للأسلحة الكيميائية في سوريا. من خلال تقويض عمل منظمة الأسلحة الكيميائية، التي يعمل فريق منها على تحديد هوية منفذي الهجمات في دوما.

وقال كينيث وارد مندوب الولايات المتحدة لدى المنظمة في مؤتمرها السنوي: “لسوء الحظ، لعب الاتحاد الروسي دوراً رئيسياً في هذا التستر، قد تجلس روسيا وسوريا معنا هنا، لكنهما منفصلان عنا بطريقة جوهرية، وتواصلان امتلاك الأسلحة الكيميائية“.

وينفي كل من النظام وروسيا وقوع هجوم كيميائي في دوما، وحاولت موسكو شهادات مغايرة أدلى بها أشخاص في جلسة للمنظمة في لاهاي، لكن أعضاء المنظمة رفضوا مزاعم روسيا والنظام، كما رفض أعضاؤها حضور الجلسة في مقر المنظمة. 

وتقول روسيا إن تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن دوما كان لتبرير التدخل العسكري الغربي. كما تعارض توسيع صلاحيات فريق التحقيق التابع لمنظمة وتوجيه اتهامات رسمية لمنفذي الهجمات. وتهدد بعرقلة التصويت على ميزانية المنظمة للعام القادم. لكن كلاً من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسيا يقولون إن لديهم ما يكفي من الدعم لتمرير الميزانية بأغلبية كبيرة.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد ألقى باللوم على نظام بشار الأسد في 32 من الحالات الـ 37 التي استخدمت فيها أسلحة كيماوية ضد المدنيين في سوريا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق