في بادية حماة.. ميليشيا “قوات الغوار” تأسر عميداً في الشرطة وضباطاً آخرين ومعهم كتيبة حفظ النظام 

جُرف نيوز | خاص 

أطلقت ميليشيا تابعة للفرقة الرابعة، تعرف بـ”قوات الغوار” سراح مدير منطقة السلمية، العميد عبد الله موسى ورئيس قسم الأمن الجنائي في السلمية الرائد علي محمد وضباط شرطة آخرين، وعشرات العناصر من كتيبة من حفظ النظام، كانت قد أسرتهم الميليشيا يوم أمس في قرية العبور شرق السلمية.

وقال مصدر خاص لـ جُرف نيوز إن قوة مختلطة من الشرطة والأمن الجنائي وحفظ النظام يقودها العميد موسى، توجهت إلى القرية بأمر من محافظ حماة لإلقاء القبض على “عصابة لصوص” إثر شكوى تلقاها المحافظ، من مربي أغنام، قالوا إنهم يتعرضون كل يوم لـ”غزوات الغوار” الذي سلبهم الآلاف من رؤوس الماشية. 

وأضاف المصدر أن الكتيبة ومعها مجموعات مؤازرة من الشرطة والأمن الجنائي، لم تلبث أن استسلمت لـ”قوات الغوار” بعد أن اشتبكت معها لوقت قصير، فور وصولها إلى أطراف قرية العبور التي تسيطر عليها الميليشيا وسط البادية. 

وأكد المصدر أن الغوار المتحدر من ريف طرطوس والمدعوم من قائد الفرقة الرابعة ماهر شقيق بشار الأسد، رفض إطلاق سراح الأسرى، تأديباً للمحافظ وقائد الشرطة الذين أمروا بهذه الحملة، وحتى تدخل وسطاء ومفاوضون من دمشق ليفرج الغوار عن الأسرى بعد احتجازهم ليوم كامل تقريباً.

وتجنبت الصفحات الموالية، الاشارة إلى “قوات الغوار” وزعمت أن “عصابات مجهولة الهوية” أسرت الضباط وكتيبة حفظ النظام قبل أن ترسل “مؤازرة من الجيش بمساندة الطيران” وتحرر الكتيبة “المختطفة” والضباط.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق