أكثر من (50) دولة تتبنى قراراً يدين انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا

جُرف نيوز | متابعات

تبنت أكثر من (50) دولة، قراراً يسلط الضوء على حالة حقوق الإنسان في سوريا، أملاً منها في أن يؤدي هذا القرار إلى “مساعدة الشعب السوري على تحقيق آماله، وطموحاته وتطلعاته المشروعة نحو العدالة والحرية والرخاء والاستقرار”.

ويدين القرار انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا أياً كان مصدرها، علماً بأن تقارير الأمم المتحدة الأخيرة حملت نظام الأسد مسؤولية الغالبية العظمى من هذه الانتهاكات، من بينها استمرار قتل المعتقلين في مرافق المخابرات العسكرية، واستمرار أداة البطش بحق المدنيين.

ويرحب القرار من جهة أخرى بالاتفاق الذي تم على إنشاء اللجنة الدستورية، معتبراً أن هذه الخطوة هي “بارقة أمل نحو المضي قدماً إلى حل سياسي ينهي معاناة الشعب السوري، ويضمن العودة الآمنة الطوعية الكريمة للاجئين من أبنائه وفقاً للمعايير الدولية”.

ويشجب القرار التطورات الأخيرة الحاصلة في شمال شرق سوريا، كما يرفض بشكل قاطع كل المحاولات لفرض تغييرات ديموغرافية في سوريا في إطار “المنطقة العازلة”، معتبراً ذلك “خرقاً للقانون الدولي وتهديداً خطيراً لوحدة سوريا واستقلال أراضيها وتماسك نسيجها الاجتماعي”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق