بيان مشترك لـ”المجموعة المصغرة” يدعو لوقف إطلاق النار في إدلب وشمال شرق سوريا

جُرف نيوز | متابعات

دعا وزراء خارجية المجموعة المصغرة حول سوريا التي تضم (مصر وفرنسا وألمانيا والأردن والسعودية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة)، أمس (الخميس)، إلى وقف فوري لإطلاق النار في إدلب وشمال شرق سوريا.

وأكد الوزراء في بيان مشترك عقب اختتام اجتماعهم في واشنطن، على دعمهم لعمل الأمم المتحدة لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254، وأضافوا أن الأمم المتحدة فتحت الباب للتقدم في العملية السياسية بإطلاق اللجنة الدستورية مؤخراً، والتي يمكن أن تكون خطوة أولى نحو حل سياسي.

وجاء في البيان أنه “بعد أكثر من ثماني سنوات من العنف، لا يوجد حل عسكري يمكن أن يحقق الاستقرار في سوريا، ويسمح للنازحين السوريين بالعودة بأمان وطواعية إلى ديارهم، وهزيمة الإرهاب.”

ودعا الوزراء “جميع الأطراف في الشمال الشرقي بشكل خاص إلى التنفيذ الفوري لوقف إطلاق النار، ونلتزم بعدم تقديم أي مساعدة من أجل إعادة توطين اللاجئين السوريين في شمال شرق سوريا وهي ليست العودة الآمنة والكريمة والطوعية لهؤلاء اللاجئين إلى ديارهم”.

كما دعوا إلى “وقف فوري وحقيقي للأعمال العدائية في إدلب، بما في ذلك الوقف الفوري للهجمات ضد المدنيين”، مطالبين المجتمع الدولي الالتزام بدعم الأمم المتحدة في تنفيذ جميع جوانب القرار 2254، لا سيما وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، ووضع دستور سوري حقيقي، والإفراج عن المعتقلين، وكذلك إجراء انتخابات تحت إشراف أممي تكون حرة ونزيهة وذات مصداقية، يشارك فيها النازحون داخلياً واللاجئون في بيئة آمنة ومحايدة”.

وأعرب وزراء خارجية المجموعة المصغرة في ختام بيانهم عن التزامهم بالهزيمة الدائمة لداعش وغيرها من الجماعات الإرهابية التي أعلنتها الأمم المتحدة، مذكّرين المجتمع الدولي بأن التسوية السياسية في سوريا تظل ضرورية لتحقيق هذا الهدف المشترك بشكل مستدام.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق