قيادي بعثي يطالب برفع رواتب المسؤولين لـ”حمايتهم من الانزلاق نحو الفساد”

جُرف نيوز | متابعات

طالب عضو القيادة المركزية في حزب البعث، مهدي دخل الله، اليوم (الأربعاء)، برفع رواتب المسؤولين في سوريا، كـ”إجراء لمواجهة الفساد، وحمايتهم من الانزلاق نحو الفساد”.

جاء ذلك من خلال مقال نشره في صحيفة “تشرين” الرسمية، تحت عنوان “عبث السياسة.. الرواتب والفساد”، استشهد فيه بالإجراءات التي اتخذتها الحكومتان اللبنانية والعراقية، من خفض الرواتب للوزراء والنواب لمكافحة الفساد، مضيفاً أنه “لابدّ من إجراء معاكس في سوريا لمواجهة الفساد، أي زيادة مهمة في رواتب المسؤولين”.

وأشار دخل الله إلى أن راتب الوزير اللبناني (12) ألف دولار شهرياً والنائب نحو (9) آلاف دولار، فضلاً عن المصاريف الشخصية والمكتبية، وأن راتب الوزير والنائب في العراق يصل إلى (8) آلاف دولار شهرياً مع (12) ألف دولار مصاريف مكتبية، في حين أن راتب الوزير أو المدير العام في سوريا يعادل (150) دولاراً شهرياً، قائلاً: كيف لمسؤول كبير أن يرتب شؤون أسرته بـ(150) دولاراً شهرياً؟ وكيف لنائب في برلماننا أن يواجه الحياة ومطالبها بأقل من (100) دولار شهرياً؟.

وتابع: “المسؤولون والنواب لا يستطيعون العمل بعد الظهر في مصلحة ما تجبر ما ينقص الراتب، إضافة إلى ذلك هم مضطرون ليكونوا بمظهر لائق مع ما يتطلبه ذلك من مصروف على الملابس وكل ما يلزم للمظهر الأنيق”، متسائلاً: أين مبدأ العدالة الاجتماعية الذي يقول بأن الدخل ينبغي أن يكون على قدر المسؤولية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق