وول ستريت جورنال: لقطات لطائرات درون أمريكية تظهر استهداف “الجيش الوطني” لمدنيين في سوريا

جُرف نيوز | ترجمة

شاهد مسؤولون عسكريون أمريكيون لقطات لطائرة بدون طيار الشهر الماضي، أظهرت مقاتلين من ”الجيش الوطني“ المسلحين يستهدفون مدنيين خلال الحملة العسكرية التركية على شمال شرق سوريا. ويقول مسؤولون إن ذلك قد يعتبر جرائم حرب مرتكبة من قبل أولئك المقاتلين، وفق تقرير نشرته صحيفة ”وول ستريت جورنال The Wall Street Journal“ الأمريكية اليوم (الثلاثاء).

وبحسب ما ترجمت جُرف نيوز عن الصحيفة، فإن مقاطع الفيديو لطائرات الدرون، جاءت ضمن تقرير داخلي جمعه مسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية، أعربوا عن مخاوف بشأن (4) حالات موثقة عن ارتكاب جرائم حرب على أيدي القوات المدعومة تركياً، فيما قال مسؤولون آخرون إن مقاطع الفيديو ليست دليلاً قاطعاً.

ووفق الصحيفة، فإن اللقطات أصبحت الآن نقطة محورية لنقاش واسع النطاق في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول “مخاوف متزايدة بأن يرتكب أولئك المقاتلون المزيد من جرائم الحرب، إذا لم تتخذ الولايات المتحدة خطوات لإيقافهم”.

وتعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للبيت الأبيض يوم (الأربعاء) الماضي، بالتحقيق في تقارير تحدثت عن ارتكاب عناصر من ”الجيش الوطني“ لجرائم حرب في شمال سوريا، لكن بعض المسؤولين الأمريكيين يقولون إنهم يشككون في أن تركيا ستأخذ القضية على محمل الجد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي قوله، إن إدارة ترامب كانت على علم بواحدة من الحوادث لأسرى مقيدين من ”قسد“ أطلق عليهم النار من قبل عناصر في “الجيش الوطني”، وهي من بين عشرات الادعاءات الأخرى التي أبلغت عنها القوات الكردية وعمال الإغاثة.

وأثارت سلسلة من مقاطع الفيديو منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي مخاوف لدى جماعات حقوق الإنسان، من أن مسلحين سوريين تدعمهم أنقرة قتلوا السياسية الكردية هيفرين خلف في الـ12 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بالإضافة إلى مقطعي فيديو آخرين أظهرا المسلحين يعدمون أسيرين في نفس الطريق الذي قُتلت فيه خلف.

وأرسل الجيش الأمريكي في اليوم التالي طائرة بدون طيار لمراقبة مقاتلي ”الجيش الوطني“، ومراقبة سلامة القوات الأمريكية التي كانت تنسحب من مواقعها في ذلك الوقت. والتقطت كاميرات الطائرة مقاطع فيديو قال مسؤولون عسكريون أمريكيون إنها قد تكون لمقاتلين مدعومين من تركيا، يطلقون النار على مدني داخل سيارته. فيما اعتبر مسؤولون آخرون بأن ذلك ليس مؤكداً.

وشاهد المسؤولون لقطات حية أخرى في شريط مدته (30) ثانية، تظهر حشداً من المقاتلين يحاصرون شخصاً قد يكون حياً، ملقىً على الأرض خلف إحدى الشاحنات، ثم وضع في الجزء الخلفي لشاحنة أخرى. وقالوا إنهم يعتقدون أن الرجل أصيب برصاصة أثناء وجوده على الأرض، فيما قال آخرون إنه لا يزال من غير الواضح بالضبط ما الذي حدث في الفيديو.

وبحسب الصحيفة، فإن بعض العسكريين والدبلوماسيين في إدارة ترامب، يطالبون الآن ببذل مزيد من الجهد، للضغط على تركيا، من أجل أن ”تكبح جماح“ المقاتلين، الذين تدعمهم.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق