بعد لقائها سليماني.. القوى السياسية تتفق على إنهاء الاحتجاجات في العراق

جُرف نيوز | متابعات

اتفقت القوى السياسية الرئيسية في العراق، اليوم (السبت)، على الإبقاء على السلطة الحالية حتى وإن اضطر الأمر إلى استخدام القوة لإنهاء الاحتجاجات، وذلك عقب لقائها مع قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وفقاً لما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ونقلت الوكالة عن مصادر سياسية قولها: إن الاتفاق بين الأطراف المعنية بما فيهم “سائرون والحكمة” جاء بعد لقاء سليماني بمقتدى الصدر ومحمد رضا نجل المرجع الديني علي السيستاني، وتمخض عنه الاتفاق على أن يبقى عادل عبد المهدي في منصبه كرئيساً لمجلس الوزراء، وعلى دعم الحكومة في إنهاء الاحتجاجات بكافة الوسائل المتاحة.

وبدأت القوات العراقية على إثرها بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين المطالبين بـ”إسقاط النظام”، وتمكنت من استعادة السيطرة على (3) جسور من أصل (4) كان قد سيطر عليها المتظاهرون في بغداد.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أمس أن (269) شخصاً قتلوا وأصيب نحو (8) آلاف آخرين برصاص القوات الأمنية وجماعات مسلحة (ميليشيات) منذ بدء الحركة الاحتجاجية الأخيرة في العراق مطلع الشهر الفائت.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق