ميليشيا صغيرة يترأسها نازح في اللاذقية.. تتوعد “قسد” ومجلس ديرالزور العسكري

جُرف نيوز | منوع

أصدرت ميليشيا صغيرة تابعة لشعبة المخابرات العسكرية، تسمي نفسها “المقاومة السورية – صقور الجزيرة والفرات” بياناً  توعّدت فيه كل من “قوات سوريا الديمقراطية” و”مجلس ديرالزور العسكري” واتهمتهما بالخيانة والتآمر.

وقالت الميليشيا التي يترأسها شخص  يدعى مهند أحمد الحمود الحسين ويبلغ عدد عناصرها (13) عنصراً تقريباً ” نحن أبناء الفرات سنكون ناراً وحصناً لأرضنا ولن نقبل إلا بفرسان جيشنا البطل الجيش العربي السوري.. بقيادة سيّد الوطن الرئيس المناضل بشار حافظ الأسد”.

ينتمي مهند أحمد الحمود  وهو شاب في العشرينات من العمر  لعائلة نزحت من الحسكة إلى اللاذقية في العام 2013، وبدأ يدعي هناك أنه شيخ عشيرة، وبعد أن تعرف على قائد ميليشيا “المقاومة السورية” علي كيالي أسس “صقور الجزيرة والفرات” كفرع لهذه الميليشيا في محافظتي الحسكة وديرالزور  في العام 2015.

وعرفت عائلتُه بولائها الشديد للنظام وارتباطها بأجهزة مخابراته، ثم بالحرس الثوري الإيراني في العامين الأخيرين، فوالده موظف بعثي عرف بتقاريره الكيدية ضد زملائه، وكان أحد أعمامه رئيساً لمفرزة أمن الدولة بالشدادي حتى مقتله في العام 2013، فيما يتوزع باقي رجال العائلة بين ميليشيات أخرى مختلفة.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق