أستراليا “لن تخاطر بالمزيد من الأرواح” لاستعادة مواطنيها المنتمين لداعش من سوريا

جُرف نيوز | متابعات

قالت وزيرة الدفاع الأسترالية ليندا رينولدز اليوم (الثلاثاء) إن أستراليا لن تخاطر بمزيد من الأرواح في محاولة استعادة مواطنيها المنتمين لتنظيم داعش من شمال سوريا. وذلك بعد انتقاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدول الأوروبية في تقاعسها باستعادة رعاياها من التنظيم، المحتجزين في سوريا.

وأضافت رينولدز أن الحكومة الأسترالية ”على اتصال وثيق مع حلفائها، بما في ذلك الولايات المتحدة، لكن من المبكر التكهن بالنتائج“ التي قد تترتب على إعطاء ترامب ضوءاً أخضر لتركيا بتنفيذ عملية عسكرية في شمال سوريا.

وأعربت الوزيرة عن ”القلق البالغ إزاء محنة“ الأستراليين المحتجزين في سوريا. لكنها أكدت أن التمثيل القنصلي في سوريا غير موجود، وأن ”أي إجراء يجب أن يأخذ بعين الاعتبار حياة أي شخص قد نرسله إلى المنطقة.. إنها منطقة خطيرة، ولن نعرض حياة أي أسترالي آخر للخطر بكل بساطة“.

وكان ترامب قد ألقى باللوم أمس (الإثنين) على عدد من الدول الأوروبية، لأنها تريد من الولايات المتحدة أن تستمر باحتجاز عناصر وعائلات داعش ”بتكلفة هائلة“. واعتبر أن ”الوقت قد حان“ لسحب الجنود الأمريكيين من سوريا، وأن تتحمل بقية الأطراف مسؤولية مقاتلي داعش المتحتجزين في سوريا.

وأعادت أستراليا في حزيران/يونيو الماضي (8) أطفال من عائلات تنظيم داعش من سوريا، غير أن (20) امرأة وأكثر من (40) طفلاً آخرين، يحملون الجنسية الأسترالية، ما يزالون محتجزين في مخيم الهول، الذي يضم الآلاف من نساء وأطفال عناصر داعش السابقين.   

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق