تقرير أممي :قوات النظام وروسيا شنت “حملة مميتة” ضد المدنيين

والتحالف الدولي تجاهل الاحتياطات اللازمة في حملته ضد داعش

جُرف نيوز | متابعات

قال تقرير صادر عن الأمم المتحدة اليوم (الأربعاء) إن النظام السوري وحليفته روسيا شنت ”حملة مميتة“ ضد المدنيين في سوريا، مستهدفين المنشآت الطبية والمدارس والأسواق والأراضي الزراعية، وأن هذه الأفعال “قد تصل إلى جرائم حرب“. مستنداً إلى ما يقرب من (300) مقابلة، وتحليل لصور الأقمار الصناعية ومقاطع الفيديو.

وذكر التقرير أن قوات النظام نفّذت بتاريخ الـ(9) من آذار/مارس الفائت، غارات جوية متكررة ومتعمّدة على سراقب بريف إدلب، ما ألحق أضراراً بمشفى ”الحياة“ للنساء والأطفال، على الرغم من تقديم إحداثياته من قبل الأمم المتحدة. وفي جسر الشغور، قصفت قوات النظام في أيار/مايو الماضي، سوقاً ومدرسة ابتدائية بالصواريخ، ما أدى إلى مقتل (8) مدنيين.

واتهم التقرير الذي أعدّته لجنة تحقيق تابعة للمنظمة أيضاً، التحالف الدولي ضد داعش بـ“تجاهل اتخاذ الاحتياطات اللازمة“ في سوريا، وتسبُّبه بمقتل الكثير من المدنيين، مشيراً إلى أن التحالف ”قد يكون ارتكب جرائم حرب“.

وأضاف أن عملية ”عاصفة الجزيرة“ التي شنها التحالف ضد تنظيم داعش في ديرالزور، قد أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى والمصابين بين صفوف المدنيين، وأن اللجنة ”وجدت أساباً معقولة للاعتقاد بأن قوات التحالف ربما فشلت في توجيه هجماتها على هدف عسكري بشكل محدد، أو في القيام باتخاذ الاحتياطات اللازمة“، في عملية نفذها بتاريخ الـ(3) من كانون الثاني/يناير جنوب مدينة هجين، أسفرت عن مقتل (16) مدنياً بينهم (12) طفلاً، بحسب التقرير.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق