السلطات الماليزية: لا نزال نبحث إعادة زوجة “الذباح” من سوريا

جُرف نيوز | متابعات

قال عبد الحميد بدور قائد الشرطة الماليزية، إن سلطات بلاده لا تزال تبحث سُبل إعادة مواطنيها المتورطين مع تنظيم داعش والمحتجزين في سوريا، إلى ماليزيا.

وفي مؤتمر صحفي عقد اليوم (الأحد) في العاصمة الماليزية كوالالمبور، صَرح “بدور” بأن بلاده تتواصل مع عدة جهات دولية واستخباراتية، لاستعادة مواطنين ماليزيين من سوريا وعلى رأسهم، “نور محمد أحمد” زوجة محمد وندي المعروف بذباح داعش الماليزي، إلا أنه لا تزال هنالك عقبات تحول دون إتمام ذلك، نظراً لتعقيد الوضع على الأرض في سوريا، بحسب تعبيره.

وكانت نور محمد أحمد قد دخلت الأراضي السورية مطلع العام 2015 برفقة زوجها محمد وندي الذي التحق بتنظيم داعش وظهر في فيديو إعدام بثه التنظيم في شهر شباط من العام نفسه، قبل أن يقتل في مدينة الرقة في شهر نيسان من العام 2017.

وبحسب تقارير صحفية، فإن 37 مواطناً ماليزياً ممن تورطوا مع تنظيم داعش لا يزالون محتجزين في سوريا كانو قد ناشدوا حكومة بلادهم لاستعادتهم.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق