بتكليف من الأسد.. ضابط من “القصر الجمهوري” مديراً لشركة “سيرياتيل”

وتهديد موظفي الشركة بالطرد إن تناقلوا الشائعات 

جُرف نيوز | خاص

قال مصدر خاص لـ جُرف نيوز إن ضابطاً برتبة عميد من “القصر الجمهوري” تولى بتكليف من بشار الأسد، إدارة شركة “سيرياتيل” للاتصالات التي يملكها ابن خاله رامي مخلوف إثر خلاف لم تتأكد طبيعته بعد، بين الأسد ومخلوف. 

وأكد المصدر أن ضابط القصر المكلف بإدارة سيرياتيل، انتزع صلاحيات المديرة التنفيذية للشركة ماجدة جوزف صقر ومدير الموارد البشرية فيها سهيل صهيون ومديرين كبار آخرين.

وبأمر من المدير الجديد لشركة “سيرياتيل” بحسب المصدر، تلقى جميع موظفي الشركة في فروعها بمحافظات دمشق وحمص وطرطوس واللاذقية، تنبيهات مشددة بعدم الخوض أو “تناقل الشائعات تحت طائلة العقوبة بالطرد”.

وتعد “سيرياتيل” أكبر الشركات السورية وأعلاها ربحية، حيث تجاوزت أرباحها (58) مليار ليرة في العام الماضي، وتشكل مع شركات عملاقة أخرى، يملكلها مخلوف إمبراطورية مالية قد يتسبب انهيارها، بانهيارات جديدة في الليرة السورية وبأزمات أخرى تعصف باقتصاد النظام الضعيف.  

وما يزال الغموض يلف مصير رامي مخلوف أحد أبرز رموز الفساد ونهب الثروات العامة في سوريا خلال العقدين الأخيرين، وسط أنباء غير مؤكدة عن خضوعه للإقامة الجبرية في منزله بمدينة دمشق.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق