تقرير: الأمطار الغزيرة زادت من محاصيل سوريا هذا العام

جُرف نيوز | متابعات

قال تقرير مشترك لمنظمة الأغذية والزراعة ”الفاو“ وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة،  إن الأمطار الغزيرة هذا العام حسّنت من إنتاج المحاصيل الزراعية في سوريا، إلا أن الأمن الغذائي ”لا يزال يشكل تحدياً للكثير من الأسر السورية“.

وزارت بعثة أممية في الفترة ما بين حزيران/يونيو وتموز/يوليو (10) محافظات سورية من أصل (14)، دون أن تتمكن من الوصول إلى محافظتي الرقة وإدلب ”بسبب انعدام الأمن“.

وقدّر تقرير الأمم المتحدة إنتاج محصول القمح في سوريا للعام 2019 بحوالي (2,2) طن متري، وإنتاج محصول الشعير بـ(2) مليون طن متري. ولفت إلى أن متوسط إنتاج الشعير هذا العام قد ”تجاوز متوسط مستويات الإنتاج التي تحققت قبل الأزمة“ بأكثر من 150 في المائة.

وأدى ارتفاع أسعار الوقود وانخفاض قيمة الليرة السورية بشكل مستمر إلى ارتفاع في أسعار المواد الغذائية خلال العام الماضي، ما أثر على القدرة الشرائية للسكان. وأدى إلى ”ضعف مستمر لقدرة المجتمعات على الصمود، بعد نحو 9 سنوات من النزاع“، بحسب التقرير. 

ويقول  مايك روبسون ممثل ”الفاو“ في سوريا: ”على الرغم من الأمطار الجيدة، لا يزال المزارعون في المناطق الريفية يواجهون العديد من التحديات بما في ذلك عدم الحصول على البذور والأسمدة، وارتفاع تكاليف النقل، ووجود ذخائر غير منفجرة في بعض الحقول..“.

وكانت الأمم المتحدة قد زودت في مشروع مشترك بين ”الفاو“ وبرنامج الأغذية العالمي، (14450) مزارعاً ببذور القمح في محافظات الحسكة والرقة وديرالزور وحلب وحماة، بهدف مساعدتهم في مواجهة تلك التحديات، وتمكينهم من زراعة أراضيهم. 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق