تركي البوحمد يدفع (200) مليون ليرة رشوة لتجنيبه الاعتقال والمخابرات تواصل حملتها ضد عناصر “جيشه”

جُرف نيوز | خاص

قالت مصادر محلية لـ جُرف نيوز إن مخابرات النظام العسكرية شنت اليوم (الخميس) حملة دهم وتفتيش على منازل عناصر من ميليشيا “جيش العشائر” التي يقودها تركي البوحمد في قريتي غانم العلي والبوحمد وبلدة معدان شرق الرقة.

وأضافت المصادر أن المخابرات ألقت القبض على بعض عناصر الميليشيا، وصادرت أسلحة ومسروقات مخبئة في منازل هؤلاء العناصر.

وكشفت المصادر أن تركي البوحمد الذي أجبر على ملازمة بيته دفع حوالي (200) مليون ليرة سورية لوسطاء لدى شعبة المخابرات العسكرية وإدارة المخابرات الجوية في دمشق، مقابل تجنيبه الاعتقال، وعلى أن يكون جاهزاً لتلبية أي استدعاءات للتحقيق.

وفي محاولة منه لتكذيب أنباء تخلي النظام عنه، أقام البوحمد الذي يطلق على نفسه لقب “شيخ عشيرة البوشعبان” احتفال ديني (مولد) في منزله، أعقبه وليمة حضرها بعض أهالي قريته وعناصر وصف ضباط من قوات وأجهزة أمن النظام.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق