تنديد أممي بمقتل متطوعين في منظمات إنسانية بغارات طيران النظام وروسيا على ريف إدلب

جُرف نيوز | متابعات

ندّد المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك كاتس اليوم (الخميس) بالهجوم الذي وقع في قرية معرة حرمة بريف إدلب أمس، وأدى إلى مقتل اثنين من العاملين في المجال الإنساني ومتطوع في الدفاع المدني السوري.

وقال كاتس في بيان، إن العاملين في المجال الإنساني وعمال الإنقاذ ”يخاطرون كل يوم بحياتهم لمساعدة المدنيين المحاصرين“ في إدلب وشمال حماة، في وقت يرتقع عدد القتلى المدنيين يومياً، نتيجة ”الحملة القاسية من الغارات الجوية التي تشنها الحكومة السورية وحلفائها“.

ويُبرز هجوم يوم أمس مرة أخرى ”الرعب الذي يسود“ مناطق شمال غرب سوريا، حيث لا يزال (3) ملايين مدني محاصرون هناك، وما يزال العاملون في المجال الإنساني يدفعون أرواحهم لمساعدة الآخرين، وفق البيان.

ودعا كاتس جميع أطراف النزاع إلى احترام وحماية العاملين في المجال الطبي والإنساني ووسائل نقلهم وممتلكاتهم، وكذلك المستشفيات والمرافق الطبية الأخرى وفقاً للقانون الإنساني الدولي.  

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق