الفصائل تكبد قوات النظام خسائر بشرية ومادية كبيرة جنوب إدلب

جُرف نيوز | متابعات

قُتل وجرح العشرات من عناصر قوات النظام والميليشيات اليوم (الثلاثاء)، خلال المعارك الدائرة ضد فصائل المعارضة في ريف إدلب الجنوبي.

وتصدت الفصائل اليوم لهجوم جديد شنته قوات النظام على محور تل ترعي، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين، أدت إلى مقتل ما لا يقل عن (30) عنصراً من القوات المهاجمة خلال الـ(24) ساعة الماضية.

وذكر ناشطون أن الفصائل شنت هجوماً معاكساً على محور قرية سكيك، مشيرين إلى أن “هيئة تحرير الشام” فجّرت مفخخة بتجمعات قوات النظام خلال الهجوم.

ووفقاً لمصادر إعلامية مقربة من “تحرير الشام”، قُتل (148) عنصراً من قوات النظام والميليشيات وجرح (114) آخرون على محاور أرياف إدلب وحماة واللاذقية خلال اليومين الماضيين.

وعبر معرفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش السوري الحر اليوم، إن مقاتليها أردوا عدداً من عناصر قوات النظام بين قتيل وجريح ودمروا مدفعاً عيار (57) ملم بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع على محور قرية تل مرق جنوب إدلب.

وكانت “الوطنية للتحرير” قد أعلنت أمس مقتل عدد من عناصر قوات النظام وميليشيات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وتدمير آليات لهم بصواريخ مضادة للدروع على محور تل ترعي.

ومع اتباعها سياسة “الأرض المحروقة”، بتكثيف القصف الجوي والصاروخي وبإسناد من الطيران الحربي الروسي، سيطرت قوات النظام خلال الأيام الماضية على عدة قرى وبلدات في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي بعد أن دمرتها بالكامل.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق