روسيا تعترف بوقوع حادث نووي شمال غرب البلاد بعد إنكار يذكر بحادثة تشيرنوبيل

جُرف نيوز | متابعات

اعترفت السلطات الروسية  بوقوع حادث نووي في محطة إطلاق صواريخ شمال غرب البلاد، في رواية  جديدة  عن الانفجار الذي وقع في المحطة قبل أيام وأودى بحياة (5) أشخاص وفق الرواية الرسمية.

وكان نفى الجيش الروسي (الخميس) الماضي حدوث تلوث إشعاعي مكذباً بلدية مدينة سيفيرودفينسك القريبة من المحطة، التي نشرت خبراً على موقعها أكدت فيه ارتفاع مستوى الإشعاع النووي إلى أكثر من ثلاث أضعاف الحد الأقصى المقبول للإشعاع. 

وإثر انتشار خبر التلوث، عاشت المدينة أجواء رعب هرع فيها السكان إلى الصيدليات لشراء أدوية تحوي اليود لتخفيف آثار الإشعاع على الغدة الدرقية، ما تسبب بنفاد جميع الأدوية التي تحتوي على مركبات اليود خلال ساعات قليلة. 

وذكّر الانفجار، بحادثة انفجار محطة تشيرنوبيل النووية في العام 1986 في أوكرانيا الجمهورية السوفييتية آنذاك، إذ أنكرت السلطات السوفييتية وقوع حادث نووي لمدة (18) يوماً قبل أن تعترف بالانفجار الذي تسبب بمقتل (30) شخصاً مباشرة، وبين (10-90) ألف شخص ماتوا بتأثيراته الإشعاعية  لاحقاً وفق تقديرات منظمات حقوقية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق