تقرير أممي: 800 عنصراً من داعش ما زالوا طلقاء في محافظتي الرقة والحسكة

جُرف نيوز | وكالات

أفاد تقرير جديد أعدّه خبراء من الأمم المتحدة بأن تنظيم داعش يواصل “تطوره نحو شبكة سرية” بعد خسارته لمعقله الأخير في بلدة الباغوز شرق سوريا.

وأوضح التقرير أن قيادة داعش التي توجد بشكل أساسي في العراق بينما لا يزال مركز ثقله في العراق وسوريا، ترمي إلى “التكيف والبقاء وتوحيد الصفوف في المنطقة الرئيسية، وإلى إنشاء خلايا نائمة على المستوى المحلي، تحضيراً للعودة إلى الظهور من جديد مستقبلاً، وشن هجمات دولية”، بحسب ما نقلت “الشرق الأوسط”.

وجاء في متن التقرير أن تنظيم داعش يستكشف سبل جمع الأموال من خلال “الأعمال التجارية المشروعة”، مقدّراً أن التنظيم “لا يزال يحتفظ بمبلغ يتراوح بين 50 مليون دولار و300 مليون دولار من إيرادات دولته المزعومة”.

وأشار خبراء الأمم المتحدة إلى تقارير عن وجود “نحو 150 من عناصر داعش لا يزالون في مناطق سيطرة النظام جنوب دمشق، و”نحو 800 من إرهابيي التنظيم طلقاء في محافظتي الرقة والحسكة”، لافتين إلى أن عناصر التنظيم شنوا “ما لا يقل عن 30 هجوماً ضد الولايات المتحدة وقوات التحالف منذ بداية عام 2019.”

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق