ريم عرنوق طبيبة نسائية موالية تتهم طبيباً يسعف ضحايا الغارات بـ“نكران جميل النظام“

عرنوق تصف نفسها بـ"الشبيحة الأسدية المتطرفة" وبأنها "من أتباع آل البيت" رغم ديانتها المسيحية

جُرف نيوز | متابعات

هاجمت الطبيبة والناشطة الموالية للنظام ريم هاني عرنوق طبيب الأسنان ربيع الخطيب الذي نال شهرة واسعة إثر التقاط صورة له في لحظات استراحة خلال مشاركته بإسعاف ضحايا قصف جوي لطيران النظام أو الطيران الروسي على مدينة أريحا قبل أيام. 

واتهمت عرنوق في منشور على صفحتها في فيسبوك الدكتور الخطيب وزملائه الآخرين العاملين في الحقل الطبي بمناطق المعارضة بالناكرين للجميل لأنه “درس في مدارس النظام المجانية , وتعلم في جامعات النظام المجانية , وتدرب في مشافي وزارة التعليم العالي المجانية” ثم وقفوا ضد هذا النظام بإغراء المال.

وكتبت عرنوق شامتة بالخطيب، وتعليقاً على صورته خلال إسعاف ضحايا الغارة “في لحظة قصف مباركة طار إرهابييهم إلى حورياتهم , وطارت معم شوالات الدولارات , فجلسوا يفتكرون بخسارتهم” قبل أن تحمد الله “على نعمة بشار الأسد..و نعمة الجيش العربي السوري “.

وفي رده على عرنوق الطبيبة النسائية المولودة في قرية متن الساحل في ريف طرطوس كتب الدكتور الخطيب “نعم، أنا درست في مدارس وجامعات سوريا وليس في مدارس وجامعات النظام، لأن هذه المدارس والجامعات نتاج كد آبائنا وأجدادنا الذين عملوا بجد وتفان لبناء سوريا الكريمة وليس سوريا الأسد.. خرجنا دفاعاً عن أهلنا نضمد جراح المكلومين ولسنا بحاجة لرواتب أحد. ندفع من أموالنا ودمائنا وأشلاء أطفالنا ليكون هذا الوطن حراً كريماً”.

ووصف عرنوق بأنها “حشرة قذرة قدرها قدر البوط الذي تسجد له…. لن أحيد عن مبادئي ولو كلفني ذلك حياتي. سنعيد ما سرقتموه وسترتسم البسمة على وجوه أطفالنا من جديد”.

وتفتخر عرنوق الناشطة السابقة في الحزب القومي السوري في كتاباتها المنشورة على منصات مختلفة بأنها “شبيحة أسدية متطرفة” وبأنها من “أتباع آل البيت” بالرغم من ديانتها المسيحية.

هذا الإنسان هو طبيب أسنان من درعا ……درس في مدارس النظام المجانية , وتعلم في جامعات النظام المجانية , وتدرب في مشافي…

Posted by Reem Arnouk on Tuesday, July 30, 2019

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق