ترحيب أمريكي باتفاق تقاسم السلطة في السودان

جُرف نيوز | وكالات

رحبت واشنطن اليوم (السبت) باتفاق تقاسم السلطة بين قادة الحركة الاحتجاجية والمجلس العسكري في السودان، الذي وضع حداً لأزمة سياسية في البلاد استمرت عدة أشهر بعد إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير في نيسان/أبريل الماضي.

ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية الاتفاق بأنه “خطوة مهمة إلى الأمام”، معربةً عن أملها بأن يفضي الاتفاق إلى قيام حكومة انتقالية برئاسة مدنيين تكون مقبولة على نطاق واسع من الشعب السوداني.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة مورغان أورتيغاس في بيان: “نتطلع إلى استئناف إتاحة الوصول للإنترنت فوراً، وقيام سلطة تشريعية جديدة، ومحاسبة مرتكبي القمع العنيف للاحتجاجات السلمية، والمضي قدماً نحو انتخابات حرة ونزيهة”.

وينص الاتفاق الذي أُعلن عن التوصل إليه أمس (الجمعة) على “إقامة مجلس للسيادة بالتناوب بين العسكريين والمدنيين ولمدة ثلاث سنوات قد تزيد قليلاً”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق