القضاء الإسباني يبدأ جلسات الاستماع للشهود حول التهم الموجهة لرفعت الأسد

جُرف نيوز | متابعات

بدأ القضاء الإسباني بالاستماع للشهود في القضية المرفوعة ضد رفعت الأسد عم رأس النظام بشار الأسد، بتهم الاختلاس وسرقة وغسيل الأموال.

وقال رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية المحامي أنور البني عبر صفحته في “فيسبوك”، إن “قاضي التحقيق الإسباني خوسيه دو لاماتا في مدريد بدأ سماع الشهادات حول التهم الموجهة لرفعت الأسد بأن مصدر أمواله هي سرقة ونهب أموال الشعب السوري. من الخزينة السورية ونهب اموال السوريين مباشرة بحماه ودمشق وحلب وسرقة الآثار السورية وبيعها. وتجارة الأسلحة والممنوعات عبر مرفأه غير الشرعي باللاذقية.”

وبحسب البني، افتتح القاضي الشهادات يوم الثلاثاء الماضي بسماع شهادته التي أوضح فيها الإطار القانوني والواقعي لدور رفعت الأسد و”سرايا الدفاع والشبيحة” في سوريا خلال فترة الثمانينات والجرائم التي ارتكبوها، مشيراً إلى أن العديد من الشهود وضحايا رفعت الأسد سيقدمون شهاداتهم تباعا أمام القاضي خلال هذا الشهر والأشهر القادمة.

ويواجه رفعت الأسد دعاوى في دول إسبانيا وفرنسا وسويسرا وبريطانيا، وصدر قرار في وقت سابق بالحجز الاحتياطي على أمواله بما فيها أمواله في إسبانيا وتقدّر بـ(700) مليون يورو، كما أنه من المقرر أن يمثل أمام القضاء الفرنسي بالعاصمة الفرنسية باريس في الفترة ما بين 9 و18 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق