قيادي في الحرس الثوري يفاوض أهالي بلدة المريعية النازحين في مناطق النظام في قضية عودتهم إلى البلدة

جُرف نيوز | خاص

قالت مصادر محلية لـ جُرف نيوز إن القيادي في ميليشيات الحرس الثوري الايراني في دير الزور وعضو “مجلس الشعب” التابع للنظام، محمد أمين حسين الرجا، التقى بوفد من أهالي بلدة المريعية المجاورة للمطار العسكري شرق دير الزور، ووعدهم بالسعي لإعادة النظر في قرار منع النازحين من البلدة من العودة إليها.

وبحسب المصادر برّر الرجا، اعتبار المريعية منطقة عسكرية لـ”موقعها الحساس” قرب المطار وكطريق عبور إلى الجزء الذي تسيطر عليه قوات النظام والميليشيات في الجانب الأيسر من نهر الفرات، عبر الجسر الحربي الروسي، وكذلك انتشار قوات روسية فيها.

وخلال السنوات الماضية، نزح معظم سكان بلدة المريعية عنها، بسبب قربها الشديد من جبهات القتال وتعرضها الدائم لقصف جوي ومدفعي وصاروخي مستمر من مواقع قوات النظام، وتوزعت أغلبية أهلها النازحين في مناطق سيطرة “قسد” ومناطق سيطرة المعارضة، في حين نزحت قلة منهم داخل مناطق سيطرة النظام، لتبقى البلدة خالية من السكان بعد (20) شهراً تقريباً من سيطرة قوات النظام وحلفائه عليها.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق