الفيلق الخامس ينهار

و ماهر الأسد يشترط على الروس دوراً قيادياً أكبر وتحجيم "النمر" لتوسيع مشاركة فرقته في معارك حماة 

جُرف نيوز | خاص

قالت مصادر خاصة لـ جُرف نيوز إن اجتماعاً عقد أمس (الثلاثاء)، بين نائب قاعدة حميميم الروسية الجنرال ألكس كيم، وماهر شقيق بشار الأسد وقائد فرقته الرابعة، في مقر للفرقة في مدينة دمشق، طلب فيه الجنرال الروسي من الأسد إرسال المزيد من كتائب الفرقة الرابعة للمشاركة في معارك حماة وإدلب.

وبحسب المصادر طالب الأسد وضباطه المشاركون في الاجتماع أن يكون للفرقة الرابعة المدعومة من إيران، دور أكبر في قيادة قوات النظام على جبهات القتال، وزعموا قدرتهم على زج (5000) عنصر من جنود الفرقة والميليشيات التابعة لها في حال تولت الفرقة القيادة الفعلية للمعركة التي يتولاها العميد سهيل حسن المدعوم من قبل القوات الروسية.

وأكدت المصادر أن الفيلق الخامس وهو تحالف ميليشيات أنشأه الروس، يتعرض للانهيار  نتيجة الخسائر البشرية الفادحة التي تكبدها، وحالات الفرار الجماعي والانسحابات الفوضوية في حالات الدفاع والهجوم خلال المعارك، رغم تهديدات سهيل الحسن بتنفيذ إعدامات ميدانية بالعناصر الهاربين.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق