اتهامات متبادلة بين واشنطن وطهران على خلفية هجوم ناقلتي النفط في الخليج

جُرف نيوز | وكالات

تبادلت إيران والولايات المتحدة اليوم (الجمعة) الاتهامات على خلفية الهجوم على ناقلتي نفط قرب مضيق هرمز الاستراتيجي في مياه خليج عمان، وسط تصاعد التوتر بين البلدين.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” اليوم أن المدمرة “يو أس أس ميسون” في طريقها إلى موقع الهجوم، ونقل موقع “الحرة” عن مسؤول في البنتاغون قوله إن الجيش الأمريكي “قلق من تكرار إيران هجمات مماثلة وأكثر خطورة”.

وأضاف المسؤول الأمريكي أن القادة العسكريين في الشرق الأوسط طلبوا إرسال تعزيزات عسكرية أمريكية تصل الى (10) آلاف عنصر، إلا أنه تمّت الموافقة على الاكتفاء بإرسال نحو أقل من ألف.

واتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس طهران بالوقوف خلف الهجوم، وقال البنتاغون إن الأدلة تؤكد وقوف الحرس الثوري الإيراني وراءه.

وردّ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على بومبيو في تغريدة على “تويتر”، معتبراً أن “أمريكا انتهزت الفرصة لتطلق مزاعم ضد إيران، ما يكشف بوضوح أنها وحلفاءها العرب انتقلوا إلى الخطة باء: التخريب الدبلوماسي”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس أنه “من المبكر جداً حتّى مجرّد التفكير بإبرام اتفاق مع إيران.. إنهم ليسوا مستعدين ، ولا نحن أيضا!”.

من جانبه، اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني الولايات المتحدة بأنها “تهديد خطير للاستقرار” الإقليمي والدولي، وقال اليوم: “في العامين الأخيرين، تثبت إدارة الولايات المتحدة مقاربة عدائية وتشكل تهديداً خطيراً للاستقرار في المنطقة والعالم، عبر انتهاك كل القواعد الدولية”.

وهذه هي المرة الثانية في غضون شهر التي يتمّ فيها استهداف ناقلات نفط في هذه المنطقة الاستراتيجية، بعد تعرّض أربع سفن بينها ثلاث ناقلات نفط لعمليات “تخريبية” قبالة سواحل الإمارات في 12 أيار/مايو الماضي، ونفت طهران حينها اتهامات أمريكية تحملها مسؤولية تلك الهجمات.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه