معظمهم من الأطفال والنساء.. (60) قتيلاً وجريحاً بغارات لطيران نظام الأسد وروسيا في إدلب وحلب

جُرف نيوز | متابعات

قُتل وجرح نحو (60) مدنياً معظمهم من الأطفال والنساء أمس (الإثنين)، جراء القصف الجوي والصاروخي المتواصل لقوات نظام الأسد وروسيا في ريفي إدلب وحلب.

وقالت منظمة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء”، إن حصيلة الضحايا المدنيين جراء القصف والغارات على ريف إدلبأمس بلغت (24) قتيلاً بينهم (6) أطفال و(5) نساء، و(35) جريحاً بينهم (21) طفل و(5) نساء.

وسقط العدد الأكبر من الضحايا في قرية جبالا جنوب إدلب، حيث ارتكبت طائرات الأسد الحربية مجزرة بحق المدنيين راح ضحيتها (12) قتيلاً بينهم (5) أطفال و(3) نساء وأصيب شخصان بجروح، كما أسفرت غارات على بلدة معرشورين عن مقتل (3) مدنيين وإصابة (24) آخرين. وتوزعت حصيلة الضحايا الآخرين على مدن وبلدات خان شيخون وكفربطيخ ومعرتحرمة وأريحا وطويل الشيح.

وأسفر القصف الجوي والصاروخي الكثيف على مدن وبلدات سراقب، حيش، معرة الصين، عابدين، مدايا، الهبيط، موقا، ركايا سجنة، ترملا، التمانعة، سفوهن، وكفرنبل، عن دمار كبير بالمنازل والبنى التحتية.

 وذكرت المنظمة أن قصفاً مدفعياً لقوات النظام على الأحياء السكنية في بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي، أدى إلى مقتل أم وطفليها، إضافة إلى الدمار في منازل المدنيين.

وصعّدت قوات النظام وحليفته روسيا منذ أواخر نيسان/ أبريل الماضي القصف على المنطقة المنزوعة السلاح في أرياف إدلب وحماة وحلب، ما تسبب بسقوط مئات الضحايا المدنيين، وتهجير مئات الآلاف من المناطق المستهدفة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه