“الإدارة الذاتية” تطلب مساعدة التحالف للسيطرة على حرائق الأراضي الزراعية في شمال شرق سوريا

جُرف نيوز | وكالات

طلبت “الإدارة الذاتية” في شمال شرق سوريا أمس (الإثنين)، مساعدة ا لتحالف الدولي للسيطرة على حرائق تلتهم يومياً عشرات الهكتارات من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير في المنطقة.

وقال الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في “الإدارة الذاتية” سلمان بارودو، إن “الحرائق التهمت اليوم مئات الهكتارات من محصول القمح في بلدة القحطانية بريف الحسكة وما زالت الحرائق مستمرة”.

وحذّر بارودو من أن ما يحصل “يشكل خطراً كبيراً على المنطقة لأن النيران تقترب من الآبار والمحطات النفطية”، وطالب “التحالف الدولي بالتدخل لإطفاء الحرائق عن طريق الطائرات الخاصة”، بحسب ما نقلت عنه وكالة “فرانس برس”.

وتترقب سوريا حصاداً استثنائياً، بالأخص في الشمال الشرقي، بفعل هطول أمطار غزيرة في بداية العام. غير أن هذا الحصاد تهدده النيران التي تشتعل في عدد من الأمكنة منذ عدّة أسابيع. وأشار مزارعون إلى أسباب مختلفة تراوح بين الأعمال الانتقامية وتطاير شرارات الوقود السيء، بالإضافة إلى الإهمال.

وكان تنظيم داعش قد تبنى في عدد سابق في صحيفته “النبأ” إحراق محاصيل قمح وشعير في منطقة مركدة جنوب الحسكة، غير أن العدد الهائل لحوادث الحريق وتعدد مواقعها في مناطق سيطرة “قسد” ومناطق سيطرة النظام، قد يضيف مسببات أخرى لهذه الظاهرة التي أتت على آلاف الهكتارات من محاصيل الحبوب.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه