دريد لحام: كان المتظاهرون ضد الأسد عام 2011 خليطاً من (70) دولة

جُرف نيوز | منوع

قال الممثل دريد لحام في لقاء مع قناة ”يورونيوز“ نشرته اليوم (الإثنين)، إن السفيرين الأمريكي والفرنسي السابقين كانا ينزلان إلى الشارع في سوريا عام 2011، لـ“تحريض الناس“ ضد النظام.

ورأى لحام الذي يحظى يشهرة واسعة وبدعم كبير من ضباط مخابرات الأسد الكبار وقادة حزب الله اللبناني، أن المتظاهرين الذين خرجوا ضد الأسد في بداية الثورة السورية هم ”خليط من 70 دولة من حول العالم“، واصفاً الحراك الشعبي الذي عم بلدات ومدن عدة في سوريا بـ“غير السوي“.

ورغم مشاركته في مسرحيات ومسلسلات ناقدة، إلا أن لحام بقي مؤيداً لحافظ الأسد ثم ابنه بشار، ما انعكس بنفوذ كبير تمتع به لدى وزراء إعلام النظام ونقابة فنانينه.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه