“حارس الثورة السورية” عبد الباسط الساروت في ذمة الله

جُرف نيوز | متابعات

أعلن “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر اليوم (السبت)، وفاة أحد أبرز قياداته العسكرية، ورموز الثورة السورية عبد الباسط الساروت، متأثراً بإصابة تعرض لها أمس الأول خلال المعارك ضد قوات النظام في ريف حماة الشمالي.

وكان آخر ظهور للساروت الملقب بـ”حارس الثورة” عبر تسجيل مصور في صحفته الرسمية على موقع “فيسبوك” من أرض ‏المعركة في قرية تل ملح، قال فيه إن المعارك بدأت تتحول من المناطق المحررة ‏إلى مناطق سيطرة النظام.‏

وأضاف أن “دماء الأبرياء من أطفال كفرنبودة ومعرة النعمان لن تذهب سدى، وأن الآمال لن ‏تتوقف عند ريف حماة، بل هي قائمة حتى حمص ودرعا وتحرير سوريا بأكملها”.‏

عبد الباسط الساروت، من مواليد عام 1992 في محافظة حمص، عُرف بلقب “حارس الثورة” لأنه كان حارساً لمنتخب ‏سوريا الشاب لكرة القدم قبل أن ينضم إلى الثورة، وانتقل من قيادة الاحتجاجات السلمية ليلتحق بصفوف مقاتلي المعارضة ويخوض العديد من المعارك في مدينة حمص ضد ‏قوات النظام وفي ريفها، قبل أن ينتقل إلى الشمال السوري بعد أن فقد ثلاثة من إخوته ‏خلال المعارك.‏

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه