شخصيات عشائرية تناقش مع مجلس ديرالزور المدني ملفات النازحين والمعتقلين والخدمات

جُرف نيوز | محلي

اجتمعت شخصيات عشائرية من ريف دير الزور أمس (الإثنين) مع مسؤولي مجلس دير الزور المدني في مقره الكائن في بلدة الكسرة بالريف الغربي لمناقشة ملفات النازحين والمعتقلين والخدمات.

وطرح وجهاء العشائر خلال الاجتماع مقترحاً بإخراج العائلات من مخيمات الإيواء بريف دير الزور، ليعدهم مسؤولو المجلس بالسعي لإخراج أي عائلة تود الخروج بشرط تعهد شيوخ ووجهاء العشائر بتحمل كفالة تلك العوائل التي ستخرج.

وقال الرئيس المشترك للمجلس غسان اليوسف إنهم يدرسون إمكانية إطلاق سراح دفعة جديدة من المعتقلين في الأيام القادمة ممن ثبت عدم تلطخ أيديهم بدماء السوريين، وذلك بعد إطلاق سراح 3 دفعات من بموجب كفالات عشائرية، وفقاً لما نقلت وكالة “هاوار”.

من جانب آخر، ذكر اليوسف أن حل الأمور الخدمية يحتاج إلى المزيد م الوقت، نظراً لحجم الدمار الكبير الذي شهدته المنطقة، مشيراً إلى أن “الخدمات لاتزال مستمرة لتغطية كامل المنطقة”.

وبحسب اليوسف، سيتم نقل مركز الإدارة المدنية إلى منطقة الـ7 كيلو القريبة من المدينة الصناعية لكونها منطقة وسطى بين أرياف ديرالزور جميعها وبالتالي سهولة التواصل مع الأهالي وتلبية احتياجاتهم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه