بدء محاكمة داعشية ألمانية بتهمة قتل طفلة إيزيدية “عطشاً”

جُرف نيوز | متابعات

تمثُل اليوم (الثلاثاء) امرأة ألمانية من المنتمين لتنظيم داعش، أمام محكمة تتعامل مع قضايا أمن الدولة والإرهاب في مدينة ميونخ، بتهمة ارتكاب جريمة حرب وقتل طفلة إيزيدية عمرها 6 سنوات. وذلك في أول قضية ترفع بما يتعلق بجرائم داعش التي ارتكبها بحق الإيزيديين.  

وتواجه الألمانية “جنيفر . و” (27 عاماً) -إذا ثبتت إدانتها- بجريمة قتل الطفلة، وعضويتها في تنظيم داعش، عقوبة السجن مدى الحياة.

وتشارك المحامية البارزة في مجال حقوق الإنسان، أمل كلوني، الفريق القانوني الذي يمثل والدة الفتاة الإيزيدية. ويقول ممثلو الادعاء أن جنيفر وزوجها العضو السابق في داعش، اشتروا الطفلة الإيزيدية ووالدتها، بوصفهم ”سبايا“ من الأُسر التي اختطفها التنظيم، أثناء سيطرته على مدينة الموصل في العراق.

وتشير معلومات الادعاء، إلى أن الزوح قيّد الطفلة خارج المنزل كـ“عقاب“، وتركها تموت من العطش في طقس شديد الحرارة. وأن جنيفر سمحت لزوجها بالقيام بذلك، دون أن تفعل شيئاً لإنقاذها.  

وقالت كلوني في بيان: “آمل أن تكون هذه أول محاكمة من بين العديد من المحاكمات، التي ستقدم مستقبلاً مجرمي داعش إلى العدالة، بما يتماشى مع القانون الدولي“.

وبعد انضمامها للتنظيم عام 2014، عملت جنيفر في دوريات ”الحسبة“ بمدينتي الفلوجة والموصل أثناء سيطرة داعش عليهما. وتم اعتقالها من قبل أجهزة الأمن التركية، عند زيارتها للسفارة الألمانية في أنقرة، للتقدم بطلب للحصول على أوراق هوية جديدة، ومن ثم تسليمها إلى ألمانيا.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه