واشنطن ترفض طلب مادورو بخروج دبلوماسييها من فنزويلا

والأمم المتحدة تدعو إلى الحوار لتجنب كارثة

جُرف نيوز | وكالات

قال وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان اليوم (الخميس) إن بلاده مستمرة في علاقاتها الدبلوماسية مع فنزويلا من خلال التعامل مع حكومة الرئيس الانتقالي خوان غوايدو الذي اعترف به الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وذلك رداً على طلب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الدبلوماسيين الأمريكيين بمغادرة البلاد في غضون (72) ساعة.

وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة تقف إلى جانب غوايدو، والمجلس الوطني الفنزويلي المنتخب، وشعب فنزويلا في مساعيهم السلمية لاستعادة النظام الدستوري في البلاد.

وفي السياق ذاته، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم، إلى الحوار في فنزويلا “لمنع تصعيد يمكن أن يؤدي إلى كارثة”، وقال على هامش منتدى دافوس الاقتصادي العالمي “نأمل أن يكون الحوار ممكناً لتجنب تصعيد يؤدي إلى نزاع سيكون كارثياً لسكان البلاد والمنطقة”.

وكان ترمب قد أعلن أمس اعترافه رسمياً بغوايدو رئيساً انتقالياً لفنزويلاً، بعد إعلان الأخير نفسه أمام الآلاف من أنصاره الذين تجمعوا في العاصمة كراكاس “رئيسا بالوكالة” للبلاد، وقال “أقسم أن أتولى رسمياً صلاحيات السلطة التنفيذية الوطنية كرئيس لفنزويلا (…) للتوصل إلى حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة”.

واعترفت عدة دول إلى جانب الولايات المتحدة بغوايدو، وهي البرازيل والأرجنتين وكندا وتشيلي وكولومبيا وكوستاريكا وغواتيمالا وهندوراس وبنما وبارغواي والبيرو.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه