“قوات المهام الصعبة” جيش جديد لسهيل الحسن برعاية روسية

جُرف نيوز | خاص

قال مصدر خاص لـ جُرف نيوز، إن الضابط الشهير في قوات النظام، سهيل الحسن، شرع بتأسيس جيش مستقل يتبع له، سماه “قوات المهام الصعبة” (ق.م.ص) بطلب ودعم وحماية روسية، وأن معسكراً تدريبياً خاصاً بهذا الجيش، قد افتتح أواخر العام الفائت، قرب قرية بطرة في ريف اللاذقية.

ويشرف ضباط روس متفرغون في المعسكر على برنامج التدريب الذي يستغرق (45) يوماً، يُفرَز المتخرجون منه بعدها إلى مواقع خاصة في محافظتي اللاذقية وطرطوس.

وحتى الآن لم تشارك “قوات المهام الصعبة” التي بلغ عدد المنتسبين إليها أكثر من (1500) عنصر، بأية معركة، بانتظار اكتمال قوامها إلى نحو (10) آلاف.

وبحسب المصدر تعمل لجان تجنيد خاصة على انتقاء العناصر من أبناء الطائفة العلوية حصراً، سواء كانوا أعضاء في ميليشيات أخرى، أو شباناً مدنيين لم يحملوا السلاح بعد.

ويأتي مشروع الجيش الجديد، في إطار تبنٍّ واضح من القوات الروسية لسهيل الحسن، الذي يحظى بنفوذ هائل في قوات النظام، ويتمتع بشعبية كبيرة في أوساط مؤيديه، وارتبط اسمه بارتكاب جرائم حرب في حلب وإدلب ودمشق وحماة.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق