مجلس الأمن “عازم” على تكثيف جهوده بشأن سوريا بعد “خلوة” السويد

جُرف ميديا | وكالات

أعلنت السويد، اليوم الأحد، أن سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن أنهوا اجتماعهم في السويد واتفقوا على تكثيف الجهود وتجاوز الخلافات للتوصل إلى حل بشأن سوريا.

وقال السفير السويدي لدى الأمم المتحدة أولوف سكوج، إن “هناك اتفاق على العودة بشكل جدي إلى الحل السياسي في إطار عملية جنيف التابعة للأمم المتحدة”، بحسب “فرانس برس”.

وأضاف “سنعمل جاهدين الآن وخلال الأيام القادمة، للاتفاق على آلية جدية تحدد ما إذا كانت هذه الأسلحة (الكيميائية) استخدمت، ومن هو المسؤول عن هذا الامر”. وتابع: “لقد كنا قلقين جداً إزاء تفاقم النزاع في المنطقة”.

وذكر سكوج أنه “بمجرد أن جلس زميلي الروسي فاسيلي (نبنزيا) والسفيرة الأميركية نيكي (هايلي) حول طاولة واحدة طيلة يوم ونصف يوم (…) نشأت ثقة مجلس الأمن بحاجة إليها لتحمل مسؤولياته”.

وقال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر أن هذه الخلوة في بناء أبيض اللون يطل على بحر البلطيق “أتاحت لاعضاء مجلس الأمن التخلي عن عملية التسيير الآلية والدخول في نقاش فعلي ومعمق”. وأضاف: “حاولنا البدء في تحديد مناطق التلاقي الممكنة”.

وكان سفراء الدول الـ15 لدى الأمم المتحدة التقوا أمس السبت، في باكاكرا المقر الصيفي لداغ هامرشولد الأمين العام الثاني في تاريخ الأمم المتحدة، وتباحثوا في الشؤون الإنسانية في سوريا والأسلحة الكيميائية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق