تقرير أممي يندد بنهج التعذيب والانتهاكات في سجون إيران

جُرف ميديا | وكالات

ذكر تقرير للأمم المتحدة نشر أمس (الاثنين) أن معتقلين في إيران تعرضوا على ما يبدو لنهج من التعذيب والانتهاكات ومنها أعمال عنف جنسية، ودان في نفس الوقت حرمان سجناء من العلاج الطبي.

وسيعرض التقرير الذي أعدته أسماء جهانغير، التي كانت كبيرة خبراء الأمم المتحدة حول وضع حقوق الإنسان في إيران وتوفيت الشهر الماضي عن (66) عاماً إثر إصابتها بأزمة قلبية، أمام مجلس حقوق الانسان لمناقشته الأسبوع المقبل.

وأكد التقرير الأممي  أن “تقارير متسقة وردت تلمح إلى نهج من تعريض السجناء لضغوط جسدية أو نفسية لانتزاع اعترافات”، بحسب ما نقلت “فرانس برس”.

وأعربت جهانغير عن القلق العميق إزاء إجراءات القمع الاخيرة للتظاهرات في إيران، وقالت إنها “تشعر بالقلق إزاء تقارير تنقل عن أعضاء في السلطة القضائية (قولهم) إن المتظاهرين سينالون أقسى العقوبات” معربة عن القلق إزاء “مصير المعتقلين وظروف اعتقالهم”.

ورغم عدم السماح لها بزيارة إيران، قالت في الأشهر الاخيرة إنها التقت بستة أشخاص على الأقل ممن فروا من البلاد “ولا يزالون يحملون آثار عمليات تعذيب” تعرضوا لها في السجن.

وأشارت أيضاً إلى تقرير لمنظمة “الحرية من التعذيب” يتحدث عن حالات عديدة من التعذيب خلال عمليات استجواب المعتقلين، لانتزاع معلومات واعترافات عنهم أو عن عائلاتهم وأصدقائهم.

وبحسب التقرير فإن أساليب التعذيب تشمل عمليات اغتصاب وعنف جنسي والصدمات الكهربائية وبتر الأطراف، وأشار إلى تقارير عن (50) عقوبة جلد وخمس عقوبات بتر في البلاد السنة الماضية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق