تظاهرة أمام مقر مجلس حقوق الإنسان رفضاً لمشاركة وزير العدل الإيراني

جُرف ميديا | وكالات

تجمع متظاهرون أمس (الثلاثاء) أمام مقر الامم المتحدة في جنيف فيما غادر دبلوماسيون قاعة مجلس حقوق الإنسان احتجاجاً على حضور وزير العدل الإيراني الذي سبق أن فُرضت عليه عقوبات سويسرية وأوروبية.

وندد الوزير الإيراني علي رضا إوائي في خطابه بـ”ثغرات هائلة” في المجلس وفي هيئات أخرى معنية بحقوق الإنسان في الامم المتحدة، متهماً واشنطن ودولاً اخرى بـ”استغلال حقوق الإنسان لأغراض سياسية”، بحسب ما نقلت “فرانس برس”.

وقبل أن يلقي خطابه، تجمع نحو (150) متظاهراً خارج المقر الأممي رافعين أعلاماً لمجموعات إيرانية معارضة في الخارج ولافتات كُتب عليها “أوقفوا إوائي”.

وأقام المتظاهرون أيضا هرماً من الأحذية يرمز إلى آلاف المعتقلين السياسيين الذين قضوا العام 1988 في مجزرة يُتهم إوائي بالمشاركة فيها.

وتحمّل سويسرا والاتحاد الأوروبي الوزير الإيراني “مسؤولية انتهاكات لحقوق الإنسان واعتقالات تعسفية وحرمان سجناء حقوقهم (…) وعمليات إعدام” فيما كان مسؤول السلطة القضائية في إيران.

وتقول منظمة العفو الدولية إن نحو خمسة الاف سجين قتلوا خلال بضعة أشهر عام 1988 داخل السجون الإيرانية.

وانتقدت السفيرة الأميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي قبل أيام مجلس حقوق الإنسان لتوجيهه الدعوة إلى الوزير الايراني، متهمةً إياه بـ”ارتكاب بعض اسوأ انتهاكات حقوق الإنسان في إيران”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق