مع انتهاء مهمتها في سوريا.. ممثلة منظمة الصحة العالمية: لم أتوقف أبداً عن الإعجاب بالسوريين

جُرف نيوز | متابعات

وصفت إليزابيث هوف، عملها كمبعوثة لمنظمة الصحة العالمية “WHO” إلى سوريا منذ العام 2012، بـ”المنصب الأكثر أهمية الذي شغلته على الإطلاق“. وذلك مع انتهاء مهمتها في سوريا وترشيحها لمنصب مماثل في ليبيا. 

وقالت هوف في بيان نشر على موقع المنظمة الرسمي اليوم (الأحد) ترجمته جُرف نيوز: ”أترك سوريا بقلب حزين.. شهدت لحظات كثيرة حطمت قلبي هناك، لن أنسى أبداً زيارتي إلى المعضمية، كان الناس هناك يتضورون جوعاً حتى الموت“.

وأضافت: ”لم أتوقف أبداً عن الإعجاب بالسوريين، بسخائهم وتضامنهم، ساعد الكثير من السوريين بعضهم البعض، فتحوا أبواب منازلهم وشاركوا طعامهم وممتلكاتهم مع آخرين دُمرت منازلهم أو أجبروا على مغادرة قراهم“.

وأدانت هوف الهجمات الأخيرة للنظام وروسيا على المرافق الصحية في إدلب، والآثار المدمرة التي ”منعت النساء الحوامل من الوصول إلى مراكز الرعاية الصحية، وأدت إلى وفاة مرضى، لأن المستشفيات تعرضت للهجوم”.

وتابعت: ”لم أشعر أبداً أنني أجنبية في سوريا، السوريون منفتحون ومتشوقون للتواصل مع أشخاص من ثقافات أخرى، إنهم محبون للسلام، ومتعلمون ويعملون بجد.. السوريون يحبون بلدهم.. أستطيع رؤية الضوء في نهاية النفق، سيستغرق الأمر وقتاً، ولن يكون الأمر سهلاً، لكن السلام سيأتي إلى سوريا“.

  

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق