تقرير: (93) في المائة من السكان السوريين “فقراء ومحرومون”

والخسائر في الاقتصاد تصل إلى (380) مليار دولار أمريكي

جُرف نيوز | متابعات

خلص تقرير أجراه ”المركز السوري لبحوث السياسات“، إلى أن الخسائر الإجمالية في الاقتصاد السوري وصلت إلى نحو (380) مليار دولار أمريكي حتى نهاية عام 2017، مع وجود أكثر من (93) بالمائة من السوريين يعيشون في حالة ”فقر وحرمان“. 

وحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط اليوم (الثلاثاء)، فإن نحو (60) في المائة من السوريين يعيشون في حالة ”فقر مدقع“، جراء تراكم مجموعة عوامل، بينها ”مزاوجة السياسات التسلطية“ و“استخدام حرمان الناس من الغذاء بشكل ممنهج“، كأداة من أدوات الحرب.

ووصل معدل البطالة في سوريا إلى (52,7) في المائة، كما شهدت البلاد ارتفاعاً في معدلات الوفيات وتراجعاً في معدلات الخصوبة وموجات لجوء إلى الخارج، ليصل عدد اللاجئين إلى (5.3) مليون نسمة. أي أن نحو (21) في المائة من السوريين يعيشون خارج البلاد، بحسب التقرير.

ولفت التقرير إلى خطورة استخدام سياسة الحصار، بتجويع السكان من خلال “العقوبات الجماعية حتى الخضوع”، بعد تعرض نحو (970) ألف شخص للحصار في الغوطة وديرالزور وحلب والرستن وغيرها، حيث تضمن ذلك “حرمانهم من الحصول على الغذاء والمساعدات الإنسانية، واستهداف المناطق المحاصرة بمختلف أنواع الأسلحة“.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه