واشنطن تطالب بتسهيل وصول المساعدات لمخيم الركبان ووقف التصعيد العسكري على إدلب

جُرف نيوز | متابعات

دانت الولايات المتحدة اليوم (الخميس) محاولات منع الأمم المتحدة من إيصال المساعدات الإنسانية لمحتاجيها في سوريا، وطالبت روسيا ونظام الأسد بوقف التصعيد العسكري على محافظة إدلب.

وقال السفير الأمريكي جوناثان كوهان في إحاطة لمجلس الأمن الدولي عن الوضع الإنساني في سوريا: “بينما يستعد سكان مخيم الركبان لشهر رمضان المبارك، ندعو موسكو إلى ضمان موافقة دمشق على تقديم المساعدات الإنسانية إلى الركبان على الفور والتوقف عن عرقلة حركة المرور التجارية في المخيم”.

وأكد كوهان أن “الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بالمبادئ التوجيهية للعودة الطوعية والآمنة للنازحين واللاجئين بكرامة. يجب أن يعودوا فقط في وقت يختارونه. يجب أن يكونوا قادرين على اختيار المكان الذي يذهبون إليه”.

وذكر أن بلاده تشعر بالقلق من زيادة عدد الضربات الجوية التي قام بها النظام وروسيا هذا الشهر في محافظة إدلب والتي أدت إلى مقتل العشرات وتشريد أكثر من 110 آلاف شخص. مؤكداً أن موقف واشنطن من إدلب واضح ويتمثل في أن “وقف إطلاق النار الروسي التركي في سبتمبر 2018 يجب أن يستمر”.

من جهة أخرى، قال كوهان إن “العديد من تقارير الأمم المتحدة تبيّن بالتفصيل استخدام نظام الأسد الوحشي للاحتجاز التعسفي ضد مئات الآلاف من المدنيين السوريين”، مشدداً على أن الولايات المتحدة ستستمر في العمل من أجل تحقيق المساءلة والعدالة لهؤلاء (..) سيكون هذا ضروريًا فيما يتحرك الانتقال السياسي في سوريا إلى الأمام تحت قيادة المبعوث الخاص (غير) بيدرسن تماشياً مع القرار 2254”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه