رياض درار: أي هجوم للنظام على مناطق “قسد” سيواجه رداً قوياً

جُرف نيوز | وكالات

أعلن الرئيس المشترك لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد) رياض درار، اليوم (الأربعاء)، أن المفاوضات مع نظام الأسد “متوقّفة”، مشدداً على أن “أي هجوم من قبل النظام وداعميه على مناطق قوات سوريا الديمقراطية سيواجه رداً قوياً”.

وقال درار في مقابلة مع موقع “العربية.نت” إن “المفاوضات مع دمشق منذ بدايتها، لم تستمر سوى جلستين فقط منذ ذلك الحين”، متهماً النظام بـ “عدم الاستعداد والجدّية بشأنها”.

من جانب آخر، اتهم درار عدداً من الشخصيات العشائرية ومنهم نواف راغب البشير بمحاولة استقطاب عناصر أخرى غير أبناء عشيرته (البقارة) لتنفيذ بعض مخططات طهران ضمن الأراضي السورية، وأضاف أن “إيران وتركيا تحاولان استخدام هؤلاء لإثارة الفتن والنعرات بين أبناء المناطق”، متهماً إياهم بـ “العمالة والارتزاق”.

وذكر أن “مسد” ستعقد لقاءً موسعاً مع وجهاء العشائر في مناطق سيطرة “قسد”، لـ”تنظيم المنطقة بشكلٍ أكبر وتحميل أبنائها مسؤولياتهم والوقوف بوجه محاولات التدخل الخارجي”، وأيضاً لـ “وضع رؤية جديدة خدمية للمناطق المحررة من تنظيم “داعش” مؤخراً ومعرفة احتياجاتها وتأمينها لهم”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه