الخارجية الأمريكية: الأسد يستمر بتمويل الميليشيات بينما يعاني السوريون من نقص الوقود

و"حان الوقت لكي يتوقف عن قتل وتجويع السوريين"

جُرف نيوز | متابعات

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، إن نظام الأسد يواصل تمويل الميليشيات في سوريا، في الوقت الذي يعاني منه السوريون العاديون من نقص في الوقود، وذلك في إشارة إلى أزمة المحروقات التي تجتاح المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد.

واعتبرت المتحدثة في تغريدة نشرتها على موقع تويتر اليوم (الأربعاء)، أن نظام الأسد ”يواصل تبديد موارده الشحيحة، لتمويل الميليشيات التي تقتل السوريين، بينما تثري مستفيدي الحرب“. 

وأشارت إلى أن السوريين ”العاديين، يعانون في الوقت نفسه من نقص يومي في الوقود والضروريات الأساسية الأخرى“. وتابعت أورتاغوس: ”لقد حان الوقت لكي تتوقف الحكومة السورية عن قتل وتجويع السوريين“.

وانتقدت الخارجية الأمريكية في وقت سابق تبديد نظام الأسد لـ“موارده الشحيحة في بناء تمثال لخافظ الأسد“، مذكراً المجتمع الدولي بأن مساعدات إعادة الإعمار التي من الممكن أن تقدم للنظام، لن تستخدم إلا في ”تعزيز سيطرته القمعية على الشعب السوري“. 

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه