في ديرالزور.. مجسم لباسل الأسد برقبة غليظة وأذنين صغيرتين وعينين لا تشبهان بعضهما

جُرف نيوز | منوعات

احتفل مسؤولو النظام في مدينة دير الزور اليوم (الاثنين)، بإزاحة الستار عن مجسم ربعي لباسل ابن حافظ الأسد.

وبدا المجسم غير متناسق الأبعاد، برقبة غليظة وأذنين صغيرتين جداً وعينين نائمتين لا تشبهان بعضهما، رغم حرص المصممين على إبراز رتبة باسل العسكرية وشارة الركن الحمراء على كتفيه وشعار فرقته الرابعة على صدره.

وبُعيد ظهور المجسم وقف الجميع دقيقة صمت “إجلالاً” لروح “الشهيد الباسل” الذي قضى بحادث سير في العام 1994، وألقى أمين فرع حزب “البعث” ساهر الصكر كلمة قال فيها أن “سوريا على عتبات إعلان النصر الذي رسمه ثالوث الانتصار… بفضل حكمة السيد الرئيس بشار الأسد الذي قاد المركب نحو بر الأمان”.

وأكد سومر فيصل العرسان رئيس فرع “شبيبة الثورة” صاحبة مشروع المجسم، في كلمته أن المعركة مستمرة “ضد قوى الاستعمار الجديد الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا”.

وكان النظام قد أعاد نصب تمثال حافظ الأسد في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي في دوار السبع بحرات بمدينة دير الزور، التي تشهد دماراً واسعاً جراء الحملة العسكرية لقوات النظام وميليشياته على المدينة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه