رغم الممانعة.. رفات كوهين ملك الجواسيس تعود إلى إسرائيل أيضاً

جُرف نيوز | متابعات

قالت مصادر إعلامية، إن جهاز الموساد الإسرائيلي تمكن من استعادة رفات الجاسوس إيلي كوهين، الذي أعدم في سوريا عام 1965 بعد أن اخترق أعلى مستويات الدولة آنذاك.

وبحسب صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية التي نقلت عن مصادر سورية لم تسمّها، فإن وفداً روسيا زار دمشق قبل أسابيع، وتمكن من استعادة رفات إيلي كوهين.

من جانبه قال الباحث الإسرائيلي “إيدي كوهين” في تغريدة على موقع “تويتر”، إن أنباء غير مؤكدة تتحدث عن استعادة رفات الجاسوس بوساطة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

https://twitter.com/EdyCohen/status/1117683408606584833

يشار إلى أن الموساد الإسرائيلي كان قد استعاد ساعة إيلي كوهين العام الماضي عبر عملية سرية لم يتم الكشف عن تفاصيلها حتى الآن. كما أنها أيضا -إسرائيل- كانت قد أعلنت قبل أسبوع أنها استعادت رفات الجندي زخاري بوميل من سوريا بواسطة روسية، حيث فُقد الجندي أثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 ونقلت جثته إلى سوريا منذ ذلك الوقت.

ووُلد إيلي (إلياهو) شاؤول كوهين في مدينة الاسكندرية عام 1924، والتحق في أربعينات القرن الماضي بمنظمة صهيونية ناشطة في أوساط اليهود المصريين، تنقَّل بين دول عدة قبل أن يستقر في الأرجنتين منتحلاً شخصية رجل أعمال سوري باسم كامل أمين ثابت، ثم يغادرها إلى سوريا في العام 1962. ليبني خلال ثلاث سنوات شبكة علاقات واسعة بضباط ووزراء سوريين كبار، وإلى حين اكتشافه صدفة في العام 1965.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه