إلغاء حالة الطوارئ وحظر التجول في السودان

والمعارضة تلتقي قيادة الجيش بهدف الانتقال إلى سلطة مدنية

جُرف نيوز | وكالات

أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان اليوم (السبت)، إنهاء حالة الطوارئ وحظر التجوال التي فرضت بعد إعلان قيادة الجيش أمس الأول “اقتلاع نظام” عمر البشير والتحفظ على رأسه.

وقال البرهان الذي أُعلن أمس تنصيبه رئيساً للمجلس خلفاً لعوض بن عوف، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي إن الفترة الانتقالية ستمتد لعامين كحد أقصى وأنها ستفضي إلى حكومة مدينة، داعياً إلى حوار مفتوح في البلاد.

وأضاف: “آمر بإطلاق سراح جميع من تمت محاكمتهم بموجب قانون الطوارئ أو أي قانون آخر بسبب المشاركة في المظاهرات (…) كل من يثبت تورطه في قتل المتظاهرين ستتم محاكمته”، وتعهد بملاحقة جميع المسؤولين عن الفساد و”اجتثاث” النظام السابق ورموزه.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن المجلس استقالة رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني صلاح قوش، الذي أشرف على حملة قمع واسعة ضد المتظاهرين السودانيين.

إلى ذلك، قالت قوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة في بيان اليوم، إنها ستلبي دعوة من القيادة العامة للقوات المسلحة للاجتماع، وسيكون الهدف منه الانتقال إلى سلطة مدنية تنفذ بنود إعلان الحرية والتغيير كاملة.

وواصل عشرات الآلاف من السودانيين اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم لليوم الثامن على التوالي، ودعا تجمع المهنيين السودانيين المعتصمين إلى مواصلة اعتصامهم إلى أن تتحقق كل المطالب وتنتقل السلطة إلى حكومة مدنية انتقالية.

وكان الجيش السوداني قد أعلن (الخميس) الماضي “اقتلاع” نظام عمر البشير والتحفظ على رأسه “في مكان آمن”، وذلك بعد (4) أشهر من المظاهرات الشعبية في البلاد.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه