سامر فوز لن يوزع رواتب على “الفقرا” وقد يصبح “رئيساً” بعد بشار الأسد

جُرف نيوز | منوعات

تناقلت صفحات شخصية وإخبارية موالية شائعات عن عزم رجل الأعمال سامر فوز منح رواتب لجميع العائلات التي يقل دخلها الشهري عن مبلغ (50) ألف ليرة لكل عائلة في الشهر.

ونفت صفحات إخبارية موالية أخرى شائعات “رواتب الفقرا الشهرية”، مؤكدةً أن لا أساس لها من الصحة، في حين أغلقت “جمعية الفوز الخيرية” الممولة من سامر فوز رجل الأعمال المقرب من بشار وماهر الأسد، باب التسجيل على قائمة مستفيدين جديدة من رواتب ومساعدات غذائية تقدمها الجمعية وتوزع حصراً في مدينة اللاذقية وريفها.

وتأتي هذه الشائعات، بالتزامن مع تسريبات مزعومة نسبها موقع “رأي اليوم” الممول من إيران لصحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، قال فيها إن سامر فوز “هو المرشح الأوفر حظاً” لخلافة بشار الأسد وأنه “بدأ يعد العدة لتسلم المنصب”.

ويعتبر سامر زهير فوز (46 عاماً) المولود لعائلة سنية من مدينة اللاذقية، أحد تجار الحرب السوريين الكبار، حيث تمكن خلال السنوات الماضية من بناء ثروة ضخمة مستفيداً من حاجة النظام لوجوه وشبكات تجارية ومالية جديدة قبل أن يدرج اسمه في قائمة عقوبات غربية مع (10) رجال أعمال آخرين موالين للأسد في شهر كانون الثاني الماضي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه