بدء مراسم تشييع ضحايا مجزرة نيوزيلندا بدفن جثماني سوري وابنه

جُرف نيوز | وكالات

بدأت اليوم (الأربعاء) مراسم تشييع ضحايا مجزرة المسجدين في نيوزيلندا، بدفن جثماني السوري خالد مصطفى (44 عاماً) وابنه حمزة (15 عاماً) في مقبرة بمدينة كرايست تشيرتش التي وقع فيها الهجوم الإرهابي.

وشارك في الجنازة الأولى لضحايا الهجوم مئات المشيعين، كان بينهم شقيق حمزة الأصغر زيد (13 عاماً) الذي أصيب في ذراعه وساقه خلال الهجوم.

وانتقلت عائلة مصطفى الذي يعمل سائساً للخيل إلى نيوزيلندا قبل نحو عام، قادمة من الأردن بعد لجوء استمر فيها (6) سنوات.

وكانت زوجة مصطفى قالت في وقت سابق إن العائلة عندما سألت عن نيوزيلندا أخبرت بأنها “أكثر بلدان العالم أمناً زجمالاً، يمكنكم الذهاب، ستكون هذه بداية لحياة رائعة للغاية هنا”، وأضافت: “لكن الأمر لم يكن كذلك.”

وذكرت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن أن “العائلة كان ينبغي أن تكون في أمان.. لا يمكنني أن أخبركم كم هو محبط معرفة أن عائلة أتت إلى هنا من أجل الأمان والملاذ”.

وأسفر هجوم إرهابي على مسجدين بمدينة كرايست تشيرش يوم (الجمعة) الماضي نفذه شخص وبثه مباشرة على “فيسبوك”، عن مقتل (50) شخصاً وإصابة العشرات، وذكرت الشرطة النيوزيلندية إنها حددت رسمياً الآن هوية (22) من ضحاي الهجوم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه